آخر تحديث: 16 / 1 / 2021م - 10:01 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
ركن اللغة والأدب
عاشوراء.. وعي ومسؤولية
كل يوم سؤال
كلمة راس
مساحات حرة
نص كلمة
جبر من بطن أمه للقبر!
هلال حسن الوحيد - 16/01/2021م
نموت ولكن نجهل متى وكيف وأين، وفي المسافة ما بين المهد واللحد نكتب أحداثَ رواية، هي رواية حياتنا. اللهُ فوقنا يفعل ما يشاء، لكن يمكننا أن نقول أن الرواية فيها الكثير من مساهمتنا وإخراجنا، فكيف يا ترى نكتبها؟ تعال معي لننظر كيف أبناء آدم يكتبون رواياتهم بما أعطاهم الله من أدوات كتابة: أغلبنا يكتب روايةً بائسةً وتعيسة، والكثير أعجز وأَكسل من أن يستيقظ ويكتب سطرًا واحدًا، وقلَّة هم من يكتبون أبدع ...
صداقة أم خيانة!
سوزان آل حمود - 16/01/2021م
قال تعالى: «{ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا}»
الصداقة علاقة اجتماعية وثيقة، تقوم على مشاعر الحب والجاذبية المتبادلة بين شخصين أو أكثر، وتتميز بعدة خصائص، منها التقارب العمري، والاستقرار العاطفي والوجداني، والتوافق الفكري والعلمي والثقافي، مع توافر قدر من المقاربة في السمات الشخصية، والقدرات والظروف الاجتماعية، والبيئة المكانية. والصداقة تعتبر إحدى مؤسسات التنشئة الاجتماعية والأخلاقية والنفسية والعقلية، التي تسهم في اكتساب الفرد المهارات...
الخريف البائس
عبد الرزاق الكوي - 16/01/2021م
لم ترتبط منطقة في العالم مثل ما ارتبطت به منطقة الشرق الأوسط من أحداث وحروب مفتعلة وحروب بالوكالة وخلافات على كثير من الأصعدة وتحالفات لا تصب في مصلحة هذه المنطقة وأكثرها مشاكل لا ناقة لها ولا جمل لتبقى رهينة سياسات خارجية وتحت هيمنة قوى كبرى تتحكم في مصيرها وتؤثر في توجهاتها وقراراتها المصيرية والاستفادة التامة وبدون مقابل مجزي من خيراتها وموقعها الاستراتيجي تنتظر مد يد العون والحماية من الغير.
فمنذ استخدام...
عدو الحياة الأول !
ليلى الزاهر - 16/01/2021م
تزدحم الحياة بأجناس مختلفة من البشر؛ منهم من يراها بألوانها الزاهية الجميلة؛ ومنهم من يزن حياته بقشر بصلة؛ لأنه يحمل على كتفيه آلامًا يَصعب تحملها، ويسعى جاهدا لصرفها من طريقه.
ولايخلو الأمر من مساندة الأصدقاء والأحباب الذين يضمدون الجراح، ويحضنون الآلام، بل يُصلّون ويتضرعون من أجل رفع البؤس والشقاء عن أحبتهم.
إنّ من إمارات المؤمن الحقيقي الرحمة بالضعفاء؛ لأنه كلّما زادتْ رحمة الإنسان بأخيه الإنسان اقترب من صفات الله تعالى فهو الرحمن...
مفهوم الرؤية
أمير أبو خمسين - 16/01/2021م
كلمة رؤية تتردد في الكثير من الأحاديث والخطب، وفي الصحافة والأعلام، وعلى ألسنة الكتاب والمفكرين والسياسيين، والكثير من المؤسسات والشركات وحتى الأفراد، يستعملون كلمة رؤيا لخططهم المستقبلية، والتي من خلالها يتم رسم الأهداف المراد تحقيقها. فعندما نتكلم عن الرؤية توحي بالخطط الطويلة الأمد لمؤسسة ما، وثانيا بتوجه مستقبلي ”رؤيا المستقبل“ وثالثا نفهم منها رؤيا مستوى التفوق ومثلا أعلى، ورابعا لها صفة التفرد، لذلك تعرف ”الرؤيا“ بأنها صورة مثالية وفريدة للمستقبل.
ولعل...
معوقات الإبداع
جهاد هاشم الهاشم - 15/01/2021م
ليس بأيدينا تغيير مامضى من حياتنا إلا أن الحاضر والتركيز عليه يجعلان من المستقبل أفضل حالا وإن اتباع ميولك أمر جيد ولكن الأجود أن يرتبط هذا بعدة أهداف واقعية ومجدية.
والتركيز يكسبك ربحا ونجاحا فيما بعد وإن كنت مصرا على أن تتقدم في المجالات التي تعمل بها مهما كان هذا المجال فعليك الموازنة بين العمل والحياة، فهناك بعض الأمور يجب عدم النظر إليها لأن التركيز على الأشياء السالبة سيذهب بالوقت والجهد...
انقطاع الماء يؤرق حي الديرة.. وهي مشكلة أزلية
زكريا أبو سرير - 15/01/2021م
تعد جزيرة تاروت رابع أكبر جزيرة في الخليج العربي، بعد جزر قشم وبوبيان ومملكة البحرين، وهي أقدم مستوطنة بشرية في شبة الجزيرة العربية، وحي الديرة التراثي والتاريخي يقع في قلب هذه الجزيرة.
إلا إن هذا الحي الضارب في القدم يعاني العطش. إذ تُعد مشكلة انقطاع الماء من المشاكل الذي يعاني منها سكان هذا الحي العزيز على قلوب أهالي الجزيرة، الذي يمثل بالنسبة لهم واحة تاريخية تعبق بروح الآباء والأجداد. لقد أصبحت...
كيف يسكّن ألمٌ ألمًا آخر
عدنان أحمد الحاجي - 15/01/2021م
21 ديسمبر 2020
بقلم جوديث ميركيلت جيدامزيك
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 404 لسنة 2020
How one pain suppresses the other
December 21,2020
Judith Merkelt—Jedamzik ...
الاختلاف وبث الكراهية
محمد المحفوظ - 15/01/2021م
مع إيمان الجميع من أهل المذاهب الإسلامية، أن وحدة الأمة، من الثوابت والمقدسات، وأن هناك أدلة نقلية من الكتاب والسنة عديدة ومتظافرة، تؤكد على هذه الحقيقة، وتحث عليها.. إلا أنه لماذا مع أي مشكلة صغيرة أم كبيرة، تجري هنا أو هناك، تصبح وحدة المسلمين في مهب الريح، ويتسابق الجميع إلى انتهاكها.
والكل يصر أن الوحدة المطلوبة، أن تصبح جميع الأطراف الأخرى مثله في الأفكار والقناعات.. وإذا لم يتحقق هذا، فلا وحدة...
إن لم نضحك بعضَ الوقت بكينا طولَ الوقت!
هلال حسن الوحيد - 15/01/2021م
أيامٌ تمر نحتاج أن ننفسَ فيها من الضغط المحتشد والمتجمع في داخلنا وإلا يؤذينا هذا الضغط و يقتلنا. فلا ضير أن يكون بعض الفراغ الأبيض بين ثنايا الحياة. غير مطلوب منا أن نبتعد عن البسمةِ والفرح والسروح، بل تقنينها بحيث لا تفسد الغاياتِ الأسمى من حياتنا. وليس عيبًا أن نبتسم فالمؤمن دائم الابتسامة، والابتسامة صدقة وعلامة ودّ وإخاء، وكم من صداقاتٍ كونتها ابتسامة؟! حالاتٌ يعجز العادّ عن حصرها جعلت منها...
في معنى الحرية
محمد المحفوظ - 14/01/2021م
مفتتح

تعتبر النزعة إلى الحرية والانعتاق من القيود والأغلال لدى الإنسان، من النزعات الأصيلة والعميقة في وجوده الطويل، وتعتبر حياة الإنسان السوي كلها، بحثا مستمرا عن معنى الحرية المتأصل في وجوده وكيانه، والمتجذر في مختلف مستويات تجربته الإنسانية.
وكل المعطيات الوجدانية والدينية والحضارية، تدفعان إلى الاعتقاد الحازم، بأن الحرية كحاجة إنسانية هي من ضرورات حياته ووجوده، ولا تتحقق إنسانيته بالكامل إلا بها.. لذلك نرى أن الثقافة الإنسانية السوية، هي في جوهرها صوت...
الحسرة على ذكريات الطفولة
عباس سالم - 14/01/2021م
الذكريات والحنين إلى أيام الطفولة هو الشعور بالاطمئنان الذي يغمرك عندما تذهب إلى بيتك القديم وتقلب أوراق الذكريات، أو تطالع تلك الصور التي تجمعك مع الأهل والأحباب والأصدقاء، وتسترجع شريط الذكريات وكيف كانت حياتنا اليومية في البيت والمدرسة وفي المزارع وبين صابات الفريچ، والتي كانت تجمعنا فيها الطيبة والمحبة والأخلاق. القيم والأخلاق عند الناس في الماضي هي بلسم لهدوء الروح والنفس في ذلك الزمان، والذي كنا نسهر على ضوء القمر وننام ...
سامحيه يا أمي
رضي منصور العسيف - 14/01/2021م
«1»
في نهاية دوام يوم متعب.. لم يستطع الجلوس لكثرة الزبائن...
نادى على زميله علي: تعال يا صديقي... انظر إلى هذه ال 500 ملمسها متغير؟!
صرخ علي في وجهه: من أين جئت بهذه الورقة من الذي أعطاك إياها...
أجابه محمد بشيء من الخوف: ما بها... لا أعلم من الذي أعطاني إياها... كما تعلم اليوم الزبائن كثيرون...
قال علي: هذه 500 مزورة... ألم تضعها في جهاز كشف العملات المزورة... ها هو بجانبك... ألم تستخدمه؟!
ازداد خوف محمد:...
السلوك المعادي للمجتمع: فهم تأثير الجينات والتنشئة
عدنان أحمد الحاجي - 14/01/2021م
13 يناير 2016
الجين المعني بتنظيم الانفعالات والسلوك المعادي للمجتمع للذين تعرضوا للعنف وهم أطفال.
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 493 لسنة 2020
Antisocial behaviour: Understanding the influence of genes and the environment
Jan 13,2016
  ...
جذور الحكمة
فاضل علوي آل درويش - 14/01/2021م
ورد عن الإمام الصادق (ع): من زهد في الدنيا أثبت الله الحكمة في قلبه، وأنطق بها لسانه، وبصره عيوب الدنيا داءها ودواؤها، وأخرجه من الدنيا سالما إلى دار السلام» «الكافي ج 4 ص 54».
ما هو ذلك المفهوم الذي يتحدث عنه الإمام الصادق (ع)، والذي يحمل كل تلك الآثار المرجوة من جوائزه وتبعاته السنية؟
إنه الزهد في الدنيا، ولا يعني ذلك أبدا أن يقطع المرء علاقته بالدنيا ويغفل عن تلبية حاجات الجسد...
أجمل وظيفة للرجال!
هلال حسن الوحيد - 14/01/2021م
لا، ليست الطبّ أو الهندسة ولا التجارة، بل هي وظيفة يعمل فيها الكثير - ويبدع فيها القليل - وهي وظيفة ”أب“. وظيفة لا يجب أن يسمحَ الموظف فيها لنفسه بالتقاعس عنها وتركها ليومٍ واحد من حياته. لأنه لو تقاعد من هذه الوظيفة سوف يتخلى الأبناءُ عن وظيفتهم، ولن يكونوا أبناء. مع أنه عملٌ غير منقطع على مدار الساعة وشاقٌّ احيانًا، لكنه يفيض بالبهجة والسعادة وقرة العين حينما يدرك الأبناء والأحفاد بأن ...
ثقافة العطاء
عبد الرزاق الكوي - 14/01/2021م
هناك ضرورة اجتماعية ملحة لإيجاد سبل وتكثيف العمل لنشر ثقافة العطاء في المجتمع، وجعل العطاء جزاء لا يتجزأ من الحياة اليومية وتكون من الأولويات في سلم الاهتمام من جميع أطياف المجتمع، كبارا وشبابا وصغارا.
ازرع جميلا في غير موضعه
فلن يضيع جميلا أينما زرعا
إن الجميل وإن طال الزمان به
فليس يحصده إلا الذي زرعا
فالعطاء كثقافة في أي مجتمع تدل على الرقي الإنساني واليقين القوي بالله سبحانه وتعالى، فالعطاء لا يقتصر على بذل المال،...
الفقه الإسلامي ومفهوم المواطنة
محمد المحفوظ - 13/01/2021م
استطاع العلماء والفقهاء المسلمين وعبر حقب زمنية عديدة، بفضل جهادهم العلمي واجتهادهم الفقهي المنفتح على كل العلوم والمعارف، أن يؤسسوا مكتبة إسلامية فقهية ضخمة، تستوعب كل موضوعات وقضايا الحياة الإسلامية، سواء كانت للأفراد أي آحاد المسلمين أو للمجتمع والأمة الإسلامية بشكل عام. ولا يمكن لأي باحث اليوم، أن يغفل أو يتجاوز التراث الفقهي الضخم الذي تركه فقهاء وعلماء الأمة.
ودائما كان العلماء والفقهاء هم السباقين لبيان وجهة نظر الدين تجاه كل...
عندما يتعلق الأمر بالشعور بالألم أو اللمس أو الحكة، فإن موقع العصبونات له أهمية
عدنان أحمد الحاجي - 13/01/2021م
10 ديسمبر 2020
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 402 لسنة 2020
When it comes to feeling pain، touch or an itch، location matters
December 10,2020
بحث من معهد سالك Salk هو الأول الذي يحدد أين تقع الخلايا المختلفة المرتبطة بإثارة المنعكسات reflexes الحسية الحركية sensorimotor في الحبل الشوكي
عندما تلمس موقدًا حارًا، يدك تنسحب بشكل انعكاسي؛ لو أخطأت درجة من درجات السلم، ستلتقف نفسك بشكل غريزي. تستغرق كلا الحركتين جزءًا من الثانية ولا تتطلب أي...
السياحة البحرية والبرية في القطيف
هلال حسن الوحيد - 13/01/2021م
قبل أن أنقطع عن العمل مع شركة أرامكو السعودية كنت أستضيف بعضَ الأصدقاء الغربيين والشرقيين من خارج المملكة مع عوائلهم. وفي الغالب نمشي بعد الظهر في جولة سياحية على السواحل بين أطراف جزيرة تاروت ومدينة القطيف، جولة ممتعة نقضيها بين ساعة وساعتين، من أروع الرحلات إن كانت في الأشهر بين شهري نوفمبر وأبريل. ولطالما اشتقنا أنا والزوار لأن تصطف سفنٌ وقوارب سياحية تأخذنا في جولةٍ بحرية نقضي فيها مع العوائل شطرًا ...
المرأة السعودية ودورها في بناء المجتمع
جهاد هاشم الهاشم - 13/01/2021م
قد ساوى الله تعالى بين الخلق في التّكريم وبالرغم من اختلاف دور الرجل عن المرأة في المجتمع إلا أن المرأة شأنها شأن الرجل رفع الله سبحانه وتعالى من شأنها وكرامتها وعزتها ومكانتها في الإسلام قال تعالى: «{مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ}». سورة النحل الآية «97».
ويتطلب دور المرأة في أي مجتمع الثقة بالنفس بالإضافة إلى الرغبة والمبادرة العالية...
كيف تحول 3 الاف دولار الى 41 مليون دولار: دروس استثمارية في قرن من الزمن
عبد الله العوامي - 12/01/2021م
ترجمة وبتصرف: عبد الله سلمان العوامي

بقلم: السيد ألين روت Allen Root

المصدر: موقع مجلة بارونز Barron’s حسب الرابط أدناه

تاريخ النشر: 10 يناير 2021م

لمدة قرن من الزمن استمر مؤشر داو جونز الصناعي Dow Jones Industrial ومؤشر اس اند بي 500 S&P 500 بعائد من الأرباح بنحو 10٪ سنويًا. وتعني هذه العوائد أن استثمار 3000 دولار في نهاية عام 1920م ستكون قيمتها السوقية في يومنا هذا تقدر بحوالي 41 مليون دولار.

ألقى كتاب مجلة ...
«لا» جرعة شجاعة حقيقية
ليلى الزاهر - 12/01/2021م
يُشكّل القرار الصحيح في حياتنا جسرًا يصل بنا نحو حالة من الاسْتِرْخاء والاسْتِجْمام عند إتمام الأعمال؛ لذلك لانطلق قرارات إلا بعد التّثبت من صحّتها، ودراسة نتائجها.
وقد يندم الإنسان أشدّ الندم على إمضاء أمرٍ عزم القيام به تحت ضغوطات كثيرة لأنه وأثناء القيام به يقع في مشكلات عديدة تضاربت مع أعماله.
لاتقل «نعم» لعمل لاتستطيع إنجازه بالشكل الذي يرضيك، أو قد يصيبه القصور لأنه لم يكن من ضمن جدولة أعمالك المُدرج إنجازها،...
ماركسيّ على سنة الله ورسوله
نضال البيابي - 12/01/2021م
لكل حقبة أوهامها، ولكل مؤدلج هلوساته وهذياناته وأحلامه، والواقع ليس معطى أزلياً ولكنه نتاج ”بنى الهيمنة“، والواقعي ليس عقلياً بالضرورة كما أن ”الحياة الواقعية“ قد تكون نقيضاً للعقل، لكن هذا لا ينفي صحتها سيكولوجياً، وإذا استدعينا مقولة هيجل الشهيرة عن أنّ ما هو معقول هو واقعي حقيقة، وما هو واقعي حقيقي هو معقول، فإننا سنميز بين الواقع الحقيقي والواقع الحادث أو الفعلي، إذ يمثل الأول واقعاً تغلب على التعارض بين ...
الأيدلوجيا والتعصب
محمد المحفوظ - 12/01/2021م
لعلنا لا نجانب الصواب، حين القول: أن كل نزعة أيدلوجية منغلقة، هي بالضرورة صانعة أو حاضنة للتعصب، وطرد المختلف، ونبذ المغاير.. لأن النزعات الأيدلوجية المنغلقة بطبيعتها ووفق بنيتها الداخلية، لا ترى الحق والحقيقة إلا لديها، ولا يتسع عقلها وقلبها وحسها، إلى مشروعات أو نظريات مغايرة أو مختلفة معها.. لذلك ثمة صلة عميقة تربط النزعات الأيدلوجية المغلقة بصرف النظر عن مضمونها وآفة التعصب الأعمى وكل مخزونها العدائي والإقصائي للآخرين.. فالنزعات الأيدلوجية المغلقة ...
زوجٌ فقيرٌ كريم ولا غني بخيل!
هلال حسن الوحيد - 12/01/2021م
تتأمل المرأةُ وقد وجدت نفسها في محبةِ وعشرة رجلٍ نبيل لا يملك المال، فترى أن الصبرَ عليه نوعٌ من أنواعِ الجهاد الذي يدخلها الجنة، وتجد نفسها مقيدةً بسلاسل القهر عندما تقع تحت سلطة لئيم، يكرم المالَ ويحبه أعظمَ منها، ولولا الخوف مما هو أمر من الصبر ما صبرت عليه! في كلِّ الشعوب لا ترى زوجًا فقيرًا لا تعينه زوجته وتقف في صفِّه قُبَالة مِحن الدنيا، شرط أن يكونَ كريمًا بمشاعره وعواطفه! ...
في حين يُؤْمِن دعاة تفوق العرق الأبيض ب ”النقاء“ الجيني. يثبت العلم أنه لا يوجد شيء من هذا القبيل
عدنان أحمد الحاجي - 12/01/2021م
بقلم دينيس مكنيفين
28 سبتمبر 2020
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
قدم له وراجعه عادل عبدالله البشراوي، باحث في علم الانسان القديم
المقال رقم 401 لسنة 2020
White supremacists believe in genetic ‘purity’. Science shows no such thing exists
Dennis McNevin ...
الفقيه آية الله السيد محمد رضا الشيرازي عنوان للتخلق
زكريا أبو سرير - جهينة الإخبارية - 11/01/2021م
يعد الذهب والفضة وجميع أنواع الزينة الثمينة، من أهم المفاخر التي يتفاخر بها الإنسان، لأنها الركيزة الاقتصادية في كل زمان ومكان، وكذلك هم أهم الضمانات الحياتية، التي يرتكز عليها الإنسان في حياته وبعد موته، بل لضمان استمرارية من بعده بحياة رغيدة، وكلما احتفظ بهذه الثروة الثمينة، كلما ضمن استقرار حياته ومكانته الإنسانية والاجتماعية في رفاه ورغد.
الأخلاق والخلق العالية يشكلان ثروة إنسانية واجتماعية ودينية، فالأخلاق والتخلق يعتبران أهم زينة وثروة دينية...
الأفكار الثلاث
محمد المحفوظ - 11/01/2021م
الوقائع والظواهر الاجتماعية والثقافية والسياسية، ليست وليدة الصدفة، وإنما هي نتاج عوامل وأسباب متداخلة ومركبة مع بعضها أنتجت جميع الظواهر التي نشهدها.. ويخطأ من يتصور أن هذه الظواهر، فاقدة الصلة بجذورها الفكرية والمجتمعية.. وإنما هي وليد طبيعي لتلك الجذور سواء كانت فكرية أو مجتمعية أو هما معا.. ومن يبحث عن تفسير علمي - موضوعي ودقيق لمجموع الظواهر المجتمعية، هو بحاجة أن يتعرف على الجذور الفكرية التي تحرك مجموع الفاعلين في...
زوايا أسرية 5
محمد الخياط - 11/01/2021م
- قضايا المواريث والانتظار يمتد لسنوات...
- الحديث عن الإرث أمرٌ مشروع وهو حق
هناك من أعطى وأغفل بعضه مجافياً للعدل والحق «موت - ووارث مستأثر - خلاف - محاكم - - محروم»
تقول: نحيبٌ وبكاٌء وجرحٌ دامي في قلبي، يهزني كلما ذكرت اسم أبي، أبكي جرحاً عظيماً لفراقٍ أوجعني،
أبي أشكو لك أُخوتي، حرموني واستضعفوني، رحلت إلى الرفيق الأعلى وهو رحيم بك فرحمته وسعت كل شيء وأنا ابنتك الصغرى أحتاج إليك لتذكرهم بوصيتك،...
حين ننقاد لمن نحب من أنوفنا!
هلال حسن الوحيد - 11/01/2021م
هي الروائح تهدينا لمن نحب من الأماكن والأشخاص، فعندما سارت القافلة في اتجاه أرض كنعان، حيث يسكن يعقوب (ع)، قال يعقوب لمن حوله من أولاده الباقين معه، والناس الذين يحيطون به {إِنِّي لأَجِدُ رِيحَ يُوسُفَ} وأُحسّ بها، رائحة عطرة كما لو كان يوسف (ع) إلى جانبي، لولا أنكم تسفهون رأيي وتنسبونني إلى الخرف وضعف الرأي. رائحة يحملها ثوب يوسف شمها أبوه إعجازًا، أو في كناية عن قرب اللقاء. وذكر ابن الكلبي ...
عالم تديره الغرائز
منصور اليحيى - 11/01/2021م
لم يمر عام 2020 كغيره من الأعوام فقد كان متفرداً من حيث أزماته والتمظهرات التي أبدتها الجماهير البشرية في تفاعلاتها الملفتة مع ما يحدث، حيث لا تظهر الغرائز البشرية ولا قدرة الأفراد على توجيهها إلا في ظروف خاصة كان عام 2020 مسرحاً لعرضها للعيان وفرصة لدراستها وتأملها.
ويبقى الحدث الأكثر حضوراً وتأثيراً حتى بعد نهاية العام هو جائحة كورونا وما ابدته من تحولات سياسية واقتصادية واجتماعية، وتعود هذه التغيرات على المستويات...
قرائن على جذور التوحد
عدنان أحمد الحاجي - 11/01/2021م
لوحظ انخفاض مستويات البروتين الأساسي بشكل غير طبيعي في أدمغة الشباب الذين لديهم اضطراب طيف التوحد
مستشفى ماساتشوستس العام
فبراير 25,2020
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 400 لسنة 2020
Clues to Autism’s Origins
February 25,2020 ...
لغة الفيروس وفيروس اللغة
أحمد فتح الله - 11/01/2021م
لغة الفيروس
يعتقد البعض، دينيين وغير دينيين، أن كل شيء له ”لغة“؛ الحيوانات والطيور والحشرات، وحتى النباتات والجمادات، تتكلم، وتقول، وتتواصل، لكن البشر لا يفهمون قولها. سأترك نقاش ”مفهوم اللغة“ العلمي الدقيق إلى مقال آخر، لكن الفكرة هي أن اللغة، رغم أنها من أدوات التواصل بين البشر، تختلف تمامًا عن ”أنظمة التواصل“ عند غير البشر. لتقريب الصورة: تأمل في إشارات المرور، بألوانها الثلاثة ومعانيها المختلفة وتصرف البشر بناءً عليها؛ هذا نظام...
وداعا أسطورة كرة القدم «9»
عبد العظيم شلي - 10/01/2021م
على وقع صيف حار أسدل الستار على مونديال أسبانيا، الذي ابتدأ يوم 13يونيو وانتهى 11 يوليو - 1982، قرابة شهر من التنافس المحموم بين المنتخبات جمعهما 17 ملعبا موزع في 14 مدينة.
غادر الجمع بين زغاريد فرح ودموع خيبات، وإيقاع رقص ورفرفة أعلام امتزجت برحيل 24 منتخبا يمثلون دولهم ومن جميع القارات، وبأجمل ذكريات النصر للاتزوري الذي خطف الكأس من وسط أقدام الجميع.
لملمت الجماهير بعضها وسكتت طبول التشجيع، توقف ردح اللاعبين...
هل عيبًا أن تخطب المرأةُ الرجل!
هلال حسن الوحيد - 10/01/2021م
كبرتُ وأنا أسمع قصةَ زواج السيدة خديجة (عه) من النبي محمّد (ص). حكايةٌ فيها من عناصر التشويق والخروج عن المألوف والمعهود في عصره، بأنّ امرأة عرفت من تختار من الرجال وسعت إليه بنفسها، وكانت ثمرة سعيها أنجح وأروع قصة زواجٍ في تاريخ البشرية. لكن لا أتذكر أنني سمعت عن امرأة  - في مجتمعنا - في السنواتِ الحديثة وجدت في رجلٍ صفات الرجولة وما تبحث عنه، ثم بعثت واسطةً أمينة تطلب الزواج ...
القراءة المبكرة للأطفال
يوسف أحمد الحسن - 10/01/2021م
من أساليب تحبيب القراءة للأطفال، القراءة لهم في سن مبكرة لما لذلك أيضا من فوائد جمة منها أنها ترسخ هذا الحب في نفوسهم وتجعله واحدا من الطقوس الثابتة في حياتهم القادمة.
ومن فوائد هذه القراءة أنها تزيد في أعداد الكلمات التي يعرفونها مما يعزز من مهارات التواصل لديهم. فجزء هام من نمو دماغ الأطفال يحصل خلال السنوات الثلاث الأولى من حياتهم حيث تسهم القراءة في زيادة أعداد المفردات اللغوية لديهم. 
وحتى لو...
العلم كما نعرفه لا يستطيع تفسير الوعي - لكن ثورة علم الوعي قادمة
عدنان أحمد الحاجي - 10/01/2021م
بقلم فيليب غوف، أستاذ الفلسفة المساعد بجامعة دورهام
1 نوفمبر 2019
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 399 لسنة 2020
Science as we know it can’t explain consciousness - but a revolution is coming
Goff Philip، Assistant Professor of Philosophy، Durham University
November 1,2019 ...
صحف النور
علاء محمد المسلم - 10/01/2021م
ميز الله سبحانه وتعالى الإنسان أن خلقه في أحسن تقويم، كما وهبه فطرة سليمة ليطور من مجتمعاته، ويتقدم بها نحو أفضل حضاراته. يبدأ الإنسان تعليمه وليداً بحواسه، ليشبع شغف الفضول والإطلاع، ثم يرتقي بتجاربه ومشاركة خبراته، مع محيطه وعلاقاته.
ومن بين ما حرص عليه الإنسان في تطور الحياة وبناء الحضارة، هو تبادل الأخبار ونشر الوقائع من خلال تداول الصحف، فيبني بذلك وعيه ويحدد اختياراته، ليتخذ بعدها قراراته الأهم. يقول الله تعالى:...
الإنسان يصنع مزاجه الخاص
سوزان آل حمود - 10/01/2021م
يولد الإنسان في عالم لم يختره، ومع نمو إدراكه تواجهه مسائل الحياة وأسئلتها الأساسية، من أين جئت، وماذا يجب أن أعمل، وإلى أين المصير، ومهما تجاهل هذه الأسئلة الكبرى، أو ابتكر لها إجابات زائفة؛ فإنه سيقف - ولا بد - حائرًا وجلًا أمام الموت، وهذا الذعر والارتباك أمام الموت - المفرّغ من المعنى - هو ما يدفع الإنسان الحداثي إلى اعتبار أن“كل تأمل في الموت يبدو تافهًا، بل ومَرَضيًّا، إلى...
بعد العناء سيشرق العالم من جديد
عباس سالم - 10/01/2021م
مر علينا عام 2020 بحلوه ومره فحمدنا الله تعالى وشكرناه في السراء والضراء على ما حل بنا من مصائب وآلام وهموم، أناس طيبون من خيرة رجال ونساء المجتمع رحلوا عنا يرحمهم الله تعالى منهم من عانا من المرض ومنهم بسبب وباء كورونا الذي أرعب العالم كله. وباء كورونا الذي أصاب العالم مند بداية العام الماضي، كان الأكثر فتكًا بالبشرية منذوا قرون مضت عندما تفشى مرض الطاعون، الذي أطلق عليه علماء الأوبئة ...
هل تكتفي أسر اليوم بمولودين؟
هلال حسن الوحيد - 09/01/2021م
هل حانَ الوقت لنكتفي باثنين أو ثلاثة من المواليد لأنه لم تعد القوة العددية هي ما تحتاجه الأسرة اليوم في حرثِ وزراعة الحقول أو غيرها من الظّروف الصّعبة الأخرى؟ وأن يصبح ما تحتاجه الأسرة هو القوة المتمثلة في نواةٍ عاقلة سليمة ومنتجة؟ لأن المرأة العاملة اليوم لا تستطيع أن ”تحوش رمانتين بيدٍ واحدة“، فكيف بأكثر؟!
هل من يشك أن الولد الصالح من أجملِ المسرات؟ لكنه تغير في هذا الزمان الواقعُ الاجتماعيّ...
”الثلاثاءُ الثقافي“.. إرواءُ المُتعطشين!
جاسم محسن المحاري - 09/01/2021م
عَهِدنَا مفردة ”الثقافة“ اصطلاحاً - وفق الأدبيات المعاصرة - إشارتها لمجموعة المعارف والعلوم والفنون والخبرات والتجارب الدينية والاجتماعية التي تُسيّر الأفراد أو الجماعات اتجاه الوجهة الصحيحة ضمن ”بوتقةِ“ ازدهارٍ فكريٍ يقود الأدمغة والعقول البشرية للامتزاج بين متنوع الثقافات والتنسيق فيما بينها من خلال صقل المواهب بالمعارف والعلوم والممارسات التراثية والأدبية والفنية والفكرية في سبيلٍ اجتماعيٍ أوحَدٍ يصوغه مَنْ يبذلون جلّ الطاقات التي تحافظ على بقائهم واستمراريته وتطويره في سياق انساني...
الاختلاف وضرورات العدالة
محمد المحفوظ - 09/01/2021م
على المستوى الواقعي ثمة مشكلة فكرية سلوكية يتورط بها الكثيرون. ومفاد هذه المشكلة أن الاختلاف سواء كان فكريا أو اجتماعيا أو سياسيا، في غالب الأحيان يبرر ويسوغ لأحد طرفي الاختلاف والتباين أن يمارس التسقيط والاغتيال المعنوي للمختلف والتعدي على بعض حقوقه سواء كانت مادية أو معنوية.
وحين التأمل في هذا السلوك، نجده وفق المعايير الشرعية والأخلاقية، مما لا ينبغي الوقوع فيه. بمعنى لا توجد مسوغات شرعية تغطي أو تبرر لأحد طرفي...
واقع الشرق الأوسط
عبد الرزاق الكوي - 09/01/2021م
أدرك العالم منذ زمن بعيد أن الموقع الجغرافي الذي تتمتع به منطقة الشرق الأوسط ووفرة إمكاناتها، مكان لاغنى عنه، فرسمت المخططات له من أجل تحجيمه واحتواءه وتفتيته واستغلال خيراته في عالم احادي القطب والسيطرة شبه كاملة من قوى عالمية، وصلت اطماعها إلى تدمير بعض الدول تدمير شبه كامل بدون رحمة بعيد عن الأعراف والمواثيق الدولية والإنسانية، مراكز أبحاثها تعمل ليل نهار لتقديم دراسات وخطط
لإيجاد شرق أوسط تخدم تلك المخططات، هذا...
الإعلام ودوره في صياغة المجتمع
أمير أبو خمسين - 09/01/2021م
كان دور الإعلام في الماضي القريب قد أقتصر على جمع ونشر المعلومات، وأحيانا تحليلها، وذلك ضمن مجالات عمل ضيقة وباستخدام إمكانيات وأدوات محدودة الفاعلية.
الا أن تبلور إمكانيات وأبعاد ثورات المواصلات والاتصالات والمعلومات أدت في الآونة الأخيرة إلى زيادة أهمية العملية الإعلامية وساهمت في مضاعفة مسؤولياتها ومجالات عملها. ومع الزمن تطورت نشاطات واهتمامات العملية الإعلامية حيث أصبحت تتجاوز عالم السياسة والاقتصاد والإعلان، وما يترتب على ذلك من تحليل للحدث ومحاولة استباقه،...
زوايا أسرية 4
محمد الخياط - 08/01/2021م
- لائحة الأعذار مبررة لماذا؟ - الوعد والالتزام تصنعونه أنتم. - تمسكوا بقيمكم وأخلاقكم وأنتم تختلفون. بعد انتهاء مرحلة الخطوبة والعقد ونهاية السنة أو السنوات الأولى التي كانت توصف من المحيطين بهم بمشهد درامي تتزاحم بينهم كلمات الحب والثناء والإحترام والهدوء النفسي والطاعة والسكينة وأحلام المستقبل والمشاركة الوجدانية والعاطفية والجسدية التي كانت تغمر حياتهم بالسعادة، سرعان ما حدث أمر ما.. ترك تأثيراً عميقاً على المشاعر ووضع علامات استفهام بعد السؤال هل ما حدث ...
نداء الحادي في القوافل
هلال حسن الوحيد - 08/01/2021م
لابدَّ أنك ركبتَ يومًا مع جماعة في سفر، سررتَ وانبسطتْ ملامحُ وجهك في هذه السفرة مع الأحبة، مناظر ومشاهد ومسرات. وفي آخرِ يوم نغَّصَ عليك ما أحببتَ الاستكثارَ منه وكدَّر صفو مشاعرك قائدُ الرحلة: شدّوا الهمةَ واستعدوا للطريق، ولَملموا حاجاتكم، وجهزوا تذاكر سفركم، فأنتم عائدون! أفّ، بالكاد ثبتنا أوتادَ الخيمة وأعتدنا تفاصيلَ المكان فإذا بالزمان والوقت يتحرك مثل قطعِ الضباب تبدده الشمسُ في العلوّ، زمنًا قليلًا وينفرج. من أَحكم وأصدق ما ...
الإيمان والعقل.. أية علاقة
محمد المحفوظ - 08/01/2021م
لا يمكن مقاربة مفهوم الحرية في التصور الإسلامي، بمعزل عن مفهوم الاختلا، وحق الإنسان الطبيعي في هذا الاختلاف. وأساس حق الاختلاف في المنظور الإسلام، هو أن البشر بنسبيتهم وقصورهم لا يمكنهم أن يدركوا كل حقائق التشريع ومقاصده البعيد، وإنما هم يجتهدون ويستفرغون جهدهم في سبيل الإدراك والفه، وعلى قاعدة الاجتهاد بضوابطه الشرعية والعلمي، يتأسس الاختلاف في فهم الأحكام والحقائق الشرعي، ويبقى هذا الحق مكفولاً للجميع. «فالاختلاف مظهر طبيعي في الاجتماع الإنساني ...
منتدى الثلاثاء في عيده العشرين
ثريا العريض - 08/01/2021م
سمعت لأول مرة عن ”منتدى الثلاثاء الثقافي“ من مؤسسه شخصيا، حين التقيت بالأخ الأستاذ جعفر الشايب في أحد اجتماعات قمة الإعلام العربي التي تقام في دبي، حيث يدعى ويجتمع كل المثقفين ممن لهم اهتمام نشط بفعاليات الإعلام والثقافة والتوعية في المنطقة العربية.
أسعدني ما سمعته وقتها من الأستاذ جعفر حول ما وصل إليه في مشروعه الطموح ساعيا إلى إثراء واستدامة نشاط التوعية الثقافية في المنطقة الشرقية، وربطه بما يستجد في محيطنا...