آخر تحديث: 7 / 8 / 2020م - 3:41 م  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
مملكة الإنسانية تضمد بيروت المنكوبة
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 06/08/2020م
ترتبط السعودية بعلاقات أخوية وطيدة مع لبنان منذ تأسيسها عام 1952م حين زار المملكة أول رئيس لبناني على رأس وفد رسمي، استقبلهم فيه الملك عبدالعزيز آل سعود، بحفاوة، واتفق فيه البلدان على ضرورة التعاون والتعاضد بينهما، وقد استعان الملك عبدالعزيز بالخبرات اللبنانية من قبل استقلال لبنان، وسار ملوك السعودية على نهج المؤسس من حيث الاستثمار الاقتصادي والبشري ومنه ابتعاث السعوديين إلى لبنان في السبعينيات قبل الحرب الأهلية، والتي عقدت لأجلها...
فرضية العيش في كوكب آخر
محمد الحرز - 06/08/2020م
جائحة كورونا فرضت مسارات على الإنسان في حياته اليومية، لم يكن سابقا معتادا عليها أو هي غريبة عليه، إذا ما كانت الحياة تجري بصورتها الطبيعية. فما المعنى من مسألة التباعد الاجتماعي؟ أو لبس الكمامات أو تجنب الاختلاط في الأماكن المغلقة؟ سوى أن هذا الفيروس فرض مثل هذه المسارات وحتم وجودها، وأصبح لزاما على الإنسان التكيف معها حفاظا على صحته وصحة المجتمع وسلامته بشكل عام.
هذا أمر طبيعي، وهكذا جرى الأمر مع...
لو دامت لغيرك..!
وسيمة عبيدي - 06/08/2020م
أتذكر قصة صديقة لي بدأت حياتها المهنية كمساعدة إدارية، ولأنها طموحة فقد واصلت الدراسة وتطوير نفسها وتحصيل الشهادات بجانب بناء الخبرة العملية لكن عندما أبدت جاهزيتها لمرحلة جديدة من حياتها المهنية وطلبت من مديرها الانتقال لوظيفة أكثر تحدياً واحترافية، قوبل طلبها بالرفض، وقال لها حرفياً إنها بدأت وظيفتها كمساعدة ويجب أن تبقى كمساعدة!
مَنْ شاهد مسلسل «سرايا عابدين»، الذي عرض أول جزء منه في شهر رمضان 2014، والذي يحكي عن حياة...
الإشارات الحمراء
فاضل العماني - 05/08/2020م
رسم أحد الفنانين الشباب لوحة جميلة، وكان في قمة سعادته لأنها أعجبت أستاذه الذي تعلّم على يديه الرسم، ولكنه رغم ذلك قرر أن يجعل من هذه اللوحة التي ستُدشن مسيرته الفنية، لوحة فنية متكاملة تحظى بتقدير ومشاركة الناس، فوضعها في مكان عام يزدحم بالمتسوقين والعابرين، وكتب فوق اللوحة هذه العبارة: ”من رأى خللاً ولو بسيطاً في هذه اللوحة فليضع إشارة حمراء فوقه“، وغادر المكان.
وفي المساء، عاد ليجد لوحته الرائعة مشوّهة...
ايدلوجية الحوار الوطني
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 05/08/2020م
‏نقد الغلو في المعتقدات هو تحد يجابهه المفكرون على شتى العصور، واجه فيه الأنبياء والصديقون ومن بعدهم الفلاسفة والمثقفون مقاومة وصلت للتنكيل والاتهام بالزندقة والطرد والتهجير والسجن والإعدام أو الاغتيال، ولا تتسع حدود مقالي لذكر أمثلة عما مر به من يتعرض لأفكار تأدلج عليها المجتمع.
‏يوصف التعصب للمعتقدات الفكرية بالأدلجة، ويعد دي تراسي أول من وضع هذا المصطلح في عصر التنوير الفرنسي، في كتابه «عناصر الأيديولوجية». ويعني تراسي بالأيديولوجية علم الأفكار،...
اقتصاد ما بعد كورونا «17»
إحسان علي بوحليقة - 05/08/2020م
.. لكن كيف بوسع الأسواق أن تدفع الناتج المحلي الإجمالي، ليس فقط لمعاودة النمو، بل معاودته بعنفوان ناجز؟ وكيف نولف ”صدمة“ إيجابية تجعل اقتصادنا يحول مساره ليتجه شمالا بعد أن أدخلته تداعيات كورونا الاقتصادية في تباطؤ وركود؟ واستدرك: وكيف يتحقق ذلك دون اللجوء إلى حلول تقليدية مكلفة وقتا ومالا وتفويتا لفرص يانعة؟.
وحقيقة الأمر، أن الأسئلة أعلاه تنطوي إجاباتها عن تحديات ليس سهلا تحقيقها، لكنه - بتوفيق الله - ليس مستحيلا...
لو كان للعلم قيمة حقاً...
توفيق السيف - 05/08/2020م
في هذه الأيام لم يعد الناس مهتمين بالجدالات القديمة حول علاقة الدين بالعلم. لكن هذا لم يكن الحال على الدوام. ولعل بعض القراء «كبار السن خاصة» يذكرون الحماسة التي أثارها نشر كتب مثل «الإسلام يتحدى» لوحيد الدين خان، و«العلم يدعو للإيمان» لكريس موريسون، و«مع الله في السماء» لأحمد زكي، و«الطب محراب الإيمان» لخالص جلبي، والعشرات من أمثالها، خلال عقد السبعينات من القرن العشرين. وكان جميعها يحاول إثبات أن الإسلام يحترم...
عالم ما بعد «كورونا»
يوسف مكي - 04/08/2020م
حملت الأيام الأخيرة، تباشير الخلاص، من وباء كورونا، بعد تعطل شبه كامل، استمر قرابة سبعة أشهر، لمختلف أوجه النشاطات الإنسانية، على مستوى العالم بأسره. وقد كان من نتائجه شيوع كساد اقتصادي غير مسبوق، منذ الأزمة الاقتصادية العالمية الكبرى، التي عصفت بالعالم، وتسببت مع عوامل أخرى، في اندلاع الحرب العالمية الثانية.
تباشير الخلاص عبر عنها الإعلان الروسي، أن شهر تشرين/ أكتوبر المقبل، سيشهد بداية الإنتاج التجاري، لمصل الوقاية من كورونا، وتوزيعه. ومن...
الحج والسياسة والأوبئة!
حسن المصطفى - 04/08/2020م
كان مشهداً مهيباً، تلك الجموعُ على محدوديتها، وهي تطوف بالبيتِ الحرام، متسقة، متباعدة، إلا أنها متصلة روحياً بالرحمن الرحيم.
بقدرِ ما كانت صور الحجاج وهي في مكة المكرمة تبعثُ عن القشعريرة في روح الرائي، بقدر ما كانت تنبئ عن مدى خطورة الأزمة الصحية التي أصابت العالم، جراء تفشي فيروس كوفيد - 19. هي أوقات استثنائية، ستعبرها البشرية، وتتغلب على المصاعب، طالما كانت الأرواح صلبة والعقول متقدة، والعلم نبراسٌ ومشعل.
السعودية، حكومة، تعاملت...
اقتصاد ما بعد كورونا «16»
إحسان علي بوحليقة - 02/08/2020م
الاقتصاد عبارة عن نشاطات، ليس بوسعنا إهمال أي منها. وما دمنا في عيد ”الأضحية“، لنأخذ سوق اللحوم مثالا. ما الذي نعرفه عنها؛ عن استثماراتها وتجارها و”تربيطاتها“ و”رباطياتها“؟ تقدر قيمة سوق اللحوم الطازجة بنحو 30 مليار ريال، وبمعدل نمو سنوي نحو 5 في المائة، وهناك عدد من الشركات التي تحظى بحصة ملحوظة من تلك السوق، ولكن هل السوق منظمة من الألف إلى الياء؟ بمعنى هل نشاط سوق اللحوم الطازجة حلقاته كافة...
ثقافة أكيدة رغم البطء..!
زينب إبراهيم الخضيري - 01/08/2020م
أجد في هذه المساحة الشرفة المناسبة لأطل على الساحة الفسيحة التي تعج بالاختلاف، وأسعد عندما تأتيني إيميلات ورسائل من القراء تخالف أفكاري أو توافقها، فبعض الرسائل تأتي محملة بأفكار مدهشة ونصوص ثرية، لذلك أؤمن بأبجدية الصلة بين الفكرة والإنسان والشرط التاريخي لها؛ لذلك فإن المعركة ضد العدو الأيديولوجي وهو الجهل المليء بكل صنوف الانغلاق والعنصرية والفردانية، والتصدي له يكون من خلال البحث عن المعرفة ونشرها وتعلم طرائق التفكير والتعود على...
حج بصحة
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 30/07/2020م
للمملكة العربية السعودية خبرة كبيرة في التعامل مع الأوبئة تميزت فيه باستباقيتها في تطبيق مبادئ الصحة العامة وكذلك تراكم خبراتها في طب الحشود وإدارة الأزمات والكوارث الطبية، وتجاربها في التعامل مع الأوبئة، وعليه فقد صنفت الأول عربيا و47 عالميا في القدرة على مواجهة الأوبئة بحسب مؤشر الأمن الصحي العالمي «GHS» لقياس الجاهزية والاستعداد، والذي يقيس قدرات الأمن الصحي في 195 دولة حول العالم.
الحج 1441 هـ ظرف استثنائي لجائحة كورونا، تعاملت...
دين العامة ودين النخبة
توفيق السيف - 29/07/2020م
أحتمل أنَّ عامة الناس يتقبلون التمييز بين الدين والمعرفة الدينية، أي بين الوحي الذي وعد الله بحفظه، وبين التفاسير والاجتهادات التي أنتجها البشر، في سياق دراستهم للوحي واستنباط مغازيه.
تحدثت في مقال الأسبوع الماضي، عن التمييز الشائع بين الدين والمسلمين، في الأمور التي تستدعي النقد أو العيب، الذي يتجلَّى في القول بأنَّ «التقصير من المسلمين ولا يتحمله الإسلام». والمفهوم أنَّ هذا التمييز محصور في الأفعال التي يراها بعض الناس معيبة. المؤكد...
اقتصاد ما بعد كورونا «15»
إحسان علي بوحليقة - 29/07/2020م
وكيف سينطلق اقتصادنا بعد كورونا ليسابق الريح، ليتجاوز الدول في الخروج من حالة الركود إلى حالة النمو؟ وتعج أدبيات الاقتصاد بكتب ومقالات رصينة وبحوث تحليلية عن أساليب وطرق لحفز النمو الاقتصادي، لكنها كتبت إجمالا لعالم مختلف، عالم ما قبل قدوم كورونا، ولذا فهي تتناول سياقا لم يكن لكورونا فيه حضور أو تأثير. أما سياقنا الراهن فلكورونا فيه حضور لافت، ستبقى تداعياته لأعوام. وتختلف مساقات انتشال الاقتصاد وحفز النمو حسب الأوضاع؛...
العنصرية داء العصر
فاضل العماني - 29/07/2020م
يُعدّ التمييز العنصري، أحد أخطر المظاهر والممارسات البغيضة التي تتسبب في تصدع المجتمعات وتفتت الأمم. فالعنصرية بكل أشكالها ومستوياتها، الثقافية والعقدية واللونية والجنسية والطبقية والعرقية، تُمثّل انتهاكاً صارخاً لحقوق ومصالح الأفراد والمجموعات الذين تُمارس ضدهم هذه العنصرية المقيتة التي تتصدر ”قاموس الكراهية البشري“ على مر التاريخ.
والكتابة عن العنصرية وتوصيفاتها وأسبابها وآثارها وعلاجاتها، تحتاج إلى دراسات وأبحاث، فضلاً عن مواجهتها وتجريمها. وهنا سأحاول قدر المستطاع أن أرصد بشكل مباشر ومختصر، بعض...
نقد وليس انتقادا
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 29/07/2020م
التقدير حاجة تلبي الأمان والانتماء، ومن الحوافز المعنوية التي تحدث أثرا مباشرا على الشخص أو الجهة المقدرة، وتشجع التنافس وبالتالي التحسين والتطوير.
ومن أسماء الله - تعالى - الشكور، وألا أحد كبير على الشكر والتقدير قال تعالى ”لئن شكرتم لأزيدنكم“، ومن الامتنان لله أن يحدث المرء بنعم ربه عليه ”وأما بنعمة ربك فحدث“.
والحرمان من التقدير أثره سلبي، فهو مثبط للدافعية والتنافسية، ومحطم للثقة في النفس ويقود للإحباط والضعف من ثم العجز...
في الموروث ومشروع النهضة
يوسف مكي - 28/07/2020م
في كثير من مقالاتنا التي نشرت بالأعوام الأخيرة تناولنا بالقراءة النقدية الأسباب التي أدت إلى تعثر مشاريع النهضة العربية. والدافع إلى ذلك هو الخروج من حالة الانسداد شبه المستدامة التي يعانيها هذا المشروع. في تلك القراءة، تناولنا مواضيع ذات علاقة بالمشروع، كالهوية والثقافة والموروث، باعتبارها عناصر أساسية في تشكل الأمم. وفي الوقت ذاته، انطلقنا من التسليم بقوانين الحركة. فهذه المفاهيم، رغم أهميتها وحيويتها، ليست ثابتة، بل خاضعة لقوانين التراكم والتحول.
ما...
هيئة التخصصات الصحية ومعاناة خريجي الصيدلة
علي جعفر الشريمي - 28/07/2020م
كتبت الزميلة هالة القحطاني مجموعة تغريدات في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تتحدث فيها عن معاناة أكثر من 30 خريجا من برنامج الابتعاث 2017 من حملة بكالوريوس «العلوم الصيدلية» من إيرلندا وبريطانيا وقد تم تصنيفهم من قبل هيئة التخصصات الصحية على درجة «فني»، بينما زملاؤهم من خريجي 2015 تم تصنيفهم «أخصائي» ومنحهم رخصا لمزاولة العمل، واصفة ذلك بأنه تناقض غريب به الكثير من الإجحاف بحق هؤلاء الشباب، وأنه خطأ فادح لا...
العبورُ من الطريقِ الموحشة!
حسن المصطفى - 28/07/2020م
كان كوفيد-19، تحدياً حقيقاً للبشرية، ليس على المستوى الصحي والاقتصادي وحسب، بل في معانيه الفلسفية والروحية، التي تتجاوز تبعاته المادية.
هو أكثر من مجرد ”جرح نرجسي“ أصاب الذاتَ البشرية، التي اعتادت على السرعة، الإنجاز، الاستحواذ، والقبض على الأشياء التي تريدها.
ربما الجائحة وما أنتجته من سطوةٍ خاصة، جعلت الجميع متأثرين، وصيرت فعلهم هامشاً، يدفعُ الإنسان إلى السؤال عن ماهية العقل، ومدى قدرته على التعامل مع أحداثٍ غاية في التعقيد، وغير متوقعة.
من هنا؛...
الدين والقيم الإنسانية
عيسى العيد - 26/07/2020م
من أهمية وجود الأيام العالمية والاهتمام بها، التي تقوم بها الجمعية العامة للأمم المتحدة، تثقيف الناس لما يحمل ذلك اليوم المخصص له، كيوم التسامح أو ويوم الكتاب أو اليوم العالمي للصحة النفسية...
اقتصاد ما بعد كورونا «14»
إحسان علي بوحليقة - 26/07/2020م
بعد أن أضنانا السعي إلى التخفيف من تداعيات كورونا، وحذونا بحرص حذو الدول المهتمة بالانتقال إلى حقبة ما بعد كورونا، حري أن يكون لنا أجندة موازية بمسار متقدم ومتطلع، انطلاقا من أن الأجندة الاقتصادية لما قبل حقبة كورونا، هي التي - للحد البعيد ودفاعا عن مكتسباتها - أفرزت مبادرات تخفيفية لكبح جماح وانتشار الفيروس. ولا تعارض في بذل كل جهد حتى تعود أجندة ما قبل كورونا إلى مسارها، لتواصل الإنجاز...
الدبلوماسية الثقافية
زينب إبراهيم الخضيري - 25/07/2020م
الثقافة هي أثر وتأثير وتأمل، وهي محصلة لعمل وجهد وتجارب ومران، حيثُ تؤهّل الإنسان لتشكيل دور فعّال في البناء المعرفي للنسيج الاجتماعي الحضاري. وهي الحلقة التفاعلية الرابطة بين الإنسان ومحيطه، والإنسان والعالم الخارجي، وكذلك هي النافذة الأكبر والأشمل على الشعوب وهي القوة الناعمة في وجه المتغيرات السريعة، وقد ظهر مصطلح الدبلوماسية الثقافية، وهو مفهوم جديد، يمكن تأطيره بحسب الباحث السياسي د. ميلتون كاميلغز ”إنها تبادل معلومات وأفكار وقيم ونظم وتقاليد...
حدود الشعر وحدود السلطة الاجتماعية
محمد الحرز - 23/07/2020م
انطلاقا من التساؤل الذي ختمنا به مقالة الأسبوع الماضي حول الشكوك التي تطال حراك التجديد في النص الشعري عند الجيل الحالي، مقارنة - مثلما قلنا سابقا - بالنص الروائي والفلسفي، فإن المقارنة تحتم علينا القول:
أولا -
شروط مقاربة المنجز الشعري، عند جيل معين، وفي أي بلد كان، مهما كانت خصائصه وصفاته، يتطلب الانتباه إلى حقيقة أن الشعر من جهة، والشعراء من جهة أخرى لا يشكلان كتلة واحدة صماء، يمكن وضعها تحت...
مديرو الدقائق
وسيمة عبيدي - 23/07/2020م
في أحد الأيام طلب مني أحد المديرين الكثر الذين عملت معهم بدء مهمة عمل بشكل عاجل على النظام البرمجي الخاص بالشركة، وعلى الرغم من أن طبيعة عملي مكتبية إلا أن بعض المهام تأخذ الكثير من الوقت، خصوصاً إذا ارتبط إنجازها بالحاجة لمعلومات من أطراف أخرى، حيث تستهلك مراسلتهم وانتظار الرد، مع الأخذ بالاعتبار انشغالهم وإمكانية حاجتهم لسؤال أطراف أخرى عن المعلومات أيضاً، الكثير من الوقت. وبعد كل العناء الذي تكبدته...
الجودة تكافح الفساد
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 22/07/2020م
يمثل الفساد تحديا كبيرا للتنمية العادلة والمستدامة، واستشعارا لمسؤولية القيادة الرشيدة في حماية المال العام، ومحاربة الفساد، وتبعاته الوخيمة على الدولة في مؤسساتها، وأفرادها، ومستقبل أجيالها أنشئت «الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد» بقرار من الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله بعام 2011م.
وتأكيدا على أنه لا حصانة لفاسد وأن يد العدالة ستطالهم فقد ترأس سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - اللجنة العليا لمكافحة الفساد في عام 2017م...
كيف نصنع إعلاماً قوياً؟
فاضل العماني - 22/07/2020م
الإعلام، رغم كل الأدوار والوظائف والاستخدامات المهمة التي يُمارسها كصناعة وتشكيل وتوجيه الرأي العام الجمعي في كل المجتمعات والشعوب والأمم، إلا أنه في حقيقة الأمر صدى للواقع/ المشهد الذي يتعامل ويتفاعل معه. والإعلام، كسلطة رابعة مؤثرة وكقوة ناعمة خطيرة، وبعيداً عن زحمة التعريفات والتوصيفات، هو وسيلة/ وسيط لنقل الأفكار والأخبار والأحداث. الإعلام الآن، بل ومنذ سنوات طويلة، هو من يقود العالم، ولكنه رغم كل تلك القوة والأهمية والتأثير، هو صورة...
في خطأ التمييز بين الإسلام والمسلمين
توفيق السيف - 22/07/2020م
ستهدف هذا المقال مجادلة الفكرة الشائعة التي تفصل بين الإسلام والمسلمين، حين تثار قضايا تستدعي النقد أو العيب. إنّي واثق بأنكم سمعتم عبارة من قبيل «التقصير من المسلمين ولا يتحمله الإسلام»، أو لعلَّنا قلناها مرة أو أكثر. ولهذا نعرف على وجه الدقة معناها والداعي لقولها.
ولا أعلم متى بدأ استعمال هذا النوع من التبرير، ومن الذي استعمله أول مرة. سوى أني أذكر قراءة قديمة تنسب للمرحوم رفاعة الطهطاوي «1801-1873» قولاً فحواه...
هذه هي الثقافة... فأين المثقف؟
ميرزا الخويلدي - 22/07/2020م
قبل عامين تأسست وزارة الثقافة السعودية، «2 يونيو «حزيران» 2018»؛ حاضنة الثقافة، وبيت المثقفين، بعدها بعام واحد أطلقت الوزارة استراتيجيتها الثقافية «27 مارس «آذار» 2019»، لكن الأهم أن الثقافة السعودية أصبحت أهم محركات التغيير نحو مجتمع منفتح، ومتسامح، ومحب لبلاده، وعاشق للحياة.
كان على الثقافة أن تزيح عن كاهل المجتمعات المحلية عبئاً ثقيلاً تراكم عبر السنين، يمقت البهجة، ويشد الرحال نحو التاريخ والتراث والماضي، ويحدث القطيعة مع الحداثة والمستقبل.
خلال عام واحد...
اقتصاد ما بعد كورونا «13»
إحسان علي بوحليقة - 22/07/2020م
التحول من النمط التقليدي إلى نمط التجارة الإلكترونية، لم يعد عملا نخبويا تختص به الشركات الكبرى، بل أصبح أمرا شائعا ومتداولا، وكما تناول هذا الحيز عديدا من الأمثلة تختص ببقالات الأحياء، ومحال بيع الأسماك، بل حتى أصحاب البسطات، ممن تمكن من الانتقال من حال إلى حال أفضل باستخدام أنماط متفاوتة من التجارة الإلكترونية. وبناء على ذلك، فعلى الجهات الحكومية المشرفة أن تقود هذا الحراك والتحول بتنظيمه ودعمه، وبأن تعدل تلك...
الصراع على المنطقة
يوسف مكي - 21/07/2020م
التدخل التركي في ليبيا، أصبح تهديداً مباشراً، ليس فقط للأراضي الليبية، وللقوات التي يقودها المشير خليفة حفتر، بل غدا تهديداً ماثلاً للأمن الوطني لمصر.
في ظل الوهن والعجز العربيين، باتت الدول العربية، منطقة استهداف شامل من قبل القوى الإقليمية، بعد أن كان الاستهداف فيما مضى، مقصوراً على القوى الكبرى، باستثناءات محدودة. كان الصراع المستمر مع الصهاينة، على رأس تلك الاستثناءات، هذا إذا جردنا هذا الصراع، وذلك أمر غاية في الصعوبة، من...
أبناء المواطنات والإقامة الدائمة
علي جعفر الشريمي - 21/07/2020م
ابتهج عدد كبير من أبناء المواطنات السعوديات في مواقع التواصل الاجتماعي - قبل أيام - بالمقترح الجديد الذي قدمه مجموعة من أعضاء مجلس الشورى، الذي يقضي بمنح أبناء السعوديات المتزوجات من غير السعوديين رخصة الإقامة الدائمة بالمملكة بموجب النظام، ووفقا لإجراءاته لمدة غير محددة ودون رسوم، شريطة أن يكون الزواج تم بموافقة الجهة المختصة، أو أن يكون عقد النكاح موثقا من الجهة الرسمية. في الواقع هذا المقترح ليس جديدا، حيث...
عودةُ العراق حاجةٌ خليجية!
حسن المصطفى - 21/07/2020م
العام 2018، وفي شهر نوفمبر، أثناء زيارة الرئيس العراقي برهم صالح إلى المملكة، التقى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وأثناء سلام الأمير على الوفد المرافق للرئيس صالح، مد رئيس جهاز الاستخبارات العراقي - حينها - مصطفى الكاظمي، يدهُ لمصافحة ولي العهد، إلا أن الأمير عِوض ذلك، عانقه من بين الحضور، وتالياً سلم عليه، وفي ذلك إشارة واضحة عن مدى الاحترام الذي يناله الكاظمي لدى القيادة السعودية، حتى قبل أن...
”الروحانيةُ“.. الحبلُ المتين بين العراق والسعودية
حسن المصطفى - 19/07/2020م
​ليست الرؤية السياسية القائمة على الاستقرار والتنمية وحفظ الأمن وحُسنِ الجوار، ما يجمع الحكومة العراقية الجديدة، بحكومة المملكة العربية السعودية، وحسب. بل، هنالك إرثٌ من الثقافة والفنون والاجتماع والدين، ما يُمكن التأسيسُعليهِ لقاعدةٍ متينة، تمتازُ بمقاومتها للتبدلات السياسية، واتساعها لقطاعاتٍ مختلفة من المجتمع، مجبولةٍ بالأواصر العائليةِ والتجاريةِوالتعاونُ البينيُ بين مكونات الشعبين.
​أحدُ تلك الرافعات الرئيسة للعلاقات بين العراق والسعودية، هي ”القوة الروحية“، التي هي مزيجٌ من التاريخ الديني المديد، الذي يمكن...
اقتصاد ما بعد كورونا «12»
إحسان علي بوحليقة - 19/07/2020م
في اقتصاد ما بعد كورونا سيخرج الوسطاء من السوق إلا إذا تفتقت ريادتهم عن تطوير وظيفتهم لتضيف قيمة، مثل وضع منصة تقارن بين المنتجات وتساعد الزبون على الحصول على قيمة أفضل. وكلمة السر هنا هي ”المنصة“، فمع مرور الوقت لا بد من وجود منصة لبيع أي منتج أو خدمة، فما الدافع أن يبذل الزبون جهدا للذهاب ”بشحمه ولحمه“ إلى الحانوت أو صالة العرض إن كان بوسعه أن يوفر الوقت والجهد...
الريح والتربة!
زينب إبراهيم الخضيري - 18/07/2020م
هل تحاول القفز فوق كل شيء بارد، زمن بطيء، مكان خالٍ من البشر، شخص متردد حتى إنه ليخالجك شعور أنك تود تجاوزه وتمضي مسرعاً، كيف هي ذاتك وصراعاتك؛ هل تديرها بشكل جيد، وهل لديك تكنيك لإدارة الصراع بين رغباتك وعقلك وطموحك وبيئة العمل والمصادمات الفاضلة مع المجتمع، وإذا كان لديك المهارة والخبرة في إدارة الصراع هل تعلّم أبناءك كيف يديرون صراعاتهم مع الحياة بشكل إيجابي؟
تعانق سطور كلماتي مساحات فضفاضة للتفكير...
فدائي العمل والوطن والإنسانية
يوسف معتوق البوعلي - 18/07/2020م
رسالة شكر وتقدير للأحبة المعزين وتعريف بالمرحوم/ د. أحمد يوسف بوعلي..
طل أحمد على هذه الدنيا وغادرها في هذا الشهر ذو القعدة. بدأ دراسته بالطموح والاجتهاد لنيل أعلى الدرجات، تخرج من جامعة الملك فيصل. طبيب عام مر في سنة الامتياز بمستشفيات الملك فهد وابن جلوي والحرس وأخرى خاصة كالجبر، بعدها سعى لاستكمال دراسة التخصص فالتحق بالمستشفى العسكري بالرياض، بعد سنوات الدراسة فاز بالتخصص/ أخصائي أعصاب أطفال، عزز دراسته والتخصص بدورتين تدريبيتين...
جيل الفلسفة والرواية
محمد الحرز - 16/07/2020م
أظن - إذا لم أكن مخطئا - أن الجيل الراهن من الشباب والشابات في المملكة منفتح على نوعين من المعرفة، شغوف بهما اطلاعا وكتابة، الإقبال على الفلسفة من جهة، والآداب العالمية وبالخصوص الرواية من جهة أخرى.
فما يخص الفلسفة، فلو أخذت جولة على المنصات الثقافية أو الملاحق الثقافية في بعض الصحف أو الحسابات العديدة في السوشيال ميديا، لخرجت بانطباع عام، مؤداه أن هذا الجيل يمتلك الرغبة بالتمايز في الهوية والتفكير وإثبات...
عصرنا الجديد
وسيمة عبيدي - 16/07/2020م
يطلق مصطلح إعلام على أي وسيلة اتصال مقروءة أو مسموعة أو مرئية، عامة أو خاصة، ربحية أو غير ربحية، رسمية أو غير رسمية كالإذاعة، التلفاز، الصحف والمجلات ومواقع الشبكة العنكبوتية التي تستخدم لأغراض مختلفة.
للإعلام تأثير كبير تخطى حياة الفرد والمجتمع ليشارك في حماية الأوطان ونهضة الأمم وصناعة الحضارات وله دور كبير في تثقيف الشعوب ونشر القيم والأخلاقيات الرفيعة التي ترتقي بهم وبأوطانهم وتدفعهم لخلق قوة اقتصادية وسياسية ولصناعة حضارة قوية...
بماذا ننصح أينشتاين؟
توفيق السيف - 15/07/2020م
ما وصل إلينا من علوم المسلمين الأوائل، كان في الأصل ميراثاً وصلهم من أمم أخرى سبقتهم. ثم تعلَّم الأوروبيون من علوم العرب وطوَّروها. حتى وصل الدور إلينا، فتعلمنا بعض ما أنتج الأوروبيون من معارف.
هذه طبيعة المعرفة. يتفاعل البشر من خلال الترجمة والسفر والعمل المشترك والنقاش والتعاون في تطوير الأفكار والمشروعات، بل كل عمل ينطوي على تفاعل بين فكرتين، فينتج فكرة ثالثة جديدة.
سمعت الأفكار السابقة في نقاش حول الدور المحتمل للطلبة...
اقتصاد ما بعد كورونا «11»
إحسان علي بوحليقة - 15/07/2020م
انتشرت قبل أيام صورة تجمع أثرى أثرياء العالم وثروة كل منهم، وكيف قلبت كورونا الموازين، ليتخطى بيزوس كل العقبات ويتصدر القائمة، فقد ”نفخت“ الجائحة ثروته، ما دفع عديدين للقول، إنه سيصبح أول تريليونير. ولب القصة ليس البون الذي أصبح شاسعا بين ثروة بيزوس وثروة المستثمر المحنك وارن بافت، بل إن هيكل صناعة الثروات أخذ بالتغيير إلى المعلوماتية والرقمنة والأتمتة. ولا يتعلق الأمر بأشخاص الأثرياء، بقدر ما يتعلق بالصناعات التي يستثمرون...
لماذا يعيش البشر في صالة معيشة واحدة؟
فاضل العماني - 15/07/2020م
لا شك أن الإعلام بمختلف أشكاله ووسائله ووسائطه، يُمثّل أحد أهم مداميك القوى الناعمة للمجتمعات والشعوب والأمم، فهو لم يعد مجرد ناقل للأفكار والأخبار والأحداث، رغم قيمة وأهمية وتأثير كل ذلك، ولكنه أصبح ومنذ سنوات طويلة، يُمارس أدواراً كبرى، أهمها على الإطلاق، صناعة وتشكيل وتوجيه الرأي العام والفكر الجمعي والمزاج المعولم.
قبل ستة عقود، وتحديداً في عام 1959، أثارت النظرية التي وضعها المفكر والكاتب الكندي الدكتور مارشال ماكلوهان «1911-1980» حول سيطرة...
الرؤية والأمن الغذائي
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 15/07/2020م
أثبتت جائحة كورونا أهمية رؤية 2030 في مواجهة الأزمات، فعلى الرغم من إغلاق الحدود الخارجية والمناطق لاحتواء الجائحة، إلا أننا كمستهلكين لم نواجه نقصا في الأطعمة أو المنتجات الزراعية بفضل الله، ثم تضافر الجهود الحكومية وفق إستراتيجيات ومبادرات الرؤية كانت من وزارة البيئة والمياه والزراعة ووزارة التجارة لتأمين المنتوجات الزراعية بأسعار معقولة.
دعمت الرؤية بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين تحسين البيئة والاستفادة من الموارد الطبيعية؛ لتحقيق الأمن المائي،...
في الوحدة الوطنية الفلسطينية
يوسف مكي - 14/07/2020م
مع تباعد الأهداف والاستراتيجيات بين الفلسطينيين، لن يكون هناك أي معنى لإعلانات الوحدة.
فجأة ومن غير مقدمات، عقد مؤتمر صحفي افتراضي بين حركتي فتح وحماس، مثّل فتح فيه أمين اللجنة المركزية للحركة جبريل الرجوب، ومثل حماس نائب رئيس المكتب السياسي للحركة صالح العاروري. وأعلن الاتفاق على تحقيق وحدة سياسية وميدانية بين الحركتين، لمواجهة مخطط الضم «الإسرائيلي» لأجزاء من الضفة الغربية، ومنطقة غور الأردن. وعلى الرغم من أن الاتفاق أبهج كثيراً من...
اقتصاد ما بعد كورونا «10»
إحسان علي بوحليقة - 12/07/2020م
بقاء الشركات رهن بربحيتها، ونموها رهن بربحيتها المتصاعدة. في نهاية المطاف هذا ”البقاء“، وهذا ”النمو“ هو ما سيميز بين اقتصاد ما قبل وما بعد كورونا، ويعيد رسم سحنته وقسماته، فشركات ستقضي، وتخرج من السوق ومعها علاماتها التجارية ورؤساؤها التنفيذيوين وموظفوها، وأخرى ستراوح مكانها على الحد الفاصل بين الحياة والموت، وثالثة ستنمو وتترعرع.
وهكذا، فالإصرار على استمرارية هيكلية الأسواق، والإبقاء عليها يعني إضاعة المال وتفويت الفرص، فبعد كورونا لا ينبغي أن يكون...
حضنُ عليٍ وشمسُ هشامٍ!
حسن المصطفى - 11/07/2020م
ربما الحنينُ، ذلك الذي حَملكَ على جناحِ السرعةِ إلى النجف. هنالك اثنان تعشقُهما: أُمكَ، وعَليٌ!
تتوسدُ صدرَ السيدة الجليلة، كطفلٍ يأنسُ بصوتِ أُمه وأغانِيها، تلك النخلةُ العراقيةُ الباسقةُ، التي شهدت مقتل زوجها وثلاثة من أبنائها، ورَفعت يَديها إلى السماءِ: اللهُم تَقبل مِنا هذا القُربان.
كان النهرُ محملاً بالوجع، والعائلةُ تتحلقُ حولهُ كالفراشاتِ تُداعب النورَ والنار، تنتظرُ شمساً ولو آفلةً تشرقُ بشيءٍ من نورها على السطح، الذي ازدحم بالأحمرِ القاني، بكل ما فيه...
الفاعلية الثقافية: تجربة القراءة مثالا
محمد الحرز - 09/07/2020م
تجربة القراءة والتلقي من الظواهر المهمة التي تؤثر على فاعلية الثقافة في أي مجتمع. ليس بالمعنى الكمي أو الكيفي.
أي أن مقياس هذه الفاعلية لا يعني انتشار القراء في جميع شرائح المجتمع، بحيث تصبح القراءة هاجسا كبيرا، لا ينفك يلقي بظلاله على حياة الفرد والمجتمع كما نرى هذه الأيام، بالخصوص حين نتصفح شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر لك هذا الشخص يستعرض الكتب التي قرأها، في فترة زمنية معينة، مع رصها والتصوير معها،...
فوبيا التغيير والتجديد
فاضل العماني - 08/07/2020م
يبدو أن الخوف من التغيير والتجديد، طبيعة بشرية متجذرة ومترسخة منذ القدم، بل تكاد تكون ”فوبيا إنسانية“ لصد ومنع كل رغبات ونوازع التغيير والتجديد والتحديث والتطور في مسيرة البشر.
أسئلة كثيرة وكبيرة، تستحق أن تكون مقدمة مثيرة لهذه الظاهرة الخطيرة - الخوف من التغيير - ولكنني انتخبت بعضها على سبيل التمثيل والتعليل:
لماذا يُسيطر علينا الخوف والهلع حينما نُقدم على التغيير والتجديد في حياتنا؟ ولماذا يميل البشر عادة لتقبل وتبني الفكر واللون...
اقتصاد ما بعد كورونا «9»
إحسان علي بوحليقة - 08/07/2020م
تحدثنا طويلا عن توسيع دور القطاع الخاص، لكن من الضرر النافع لجائحة كورونا إثبات أن تقوية القطاع الخاص مطلب. كيف سيتحقق ذلك وعبر أي آلية؟
لنتفق من البداية على أن توسيع الدور - للحد البعيد - يؤخذ ولا يعطى. ولنتذكر أن الجائحة بينت حاجتنا الماسة إلى الرياديين، وأن الأبواب ينبغي أن تصبح مشرعة للمبادرة الخاصة، وللاستثمار الخاص، وأن التسهيلات والتطمينات ينبغي أن تكونا الأمر المعتاد وليس الاستثناء. بل يمكن القول إنه...
الحرية والانفلات
توفيق السيف - 08/07/2020م
يبدو لي أنَّ المجتمعات العربية بشكل عام، لا تنظر بعين الرضا إلى فكرة الحرية. لعلها تتمنَّاها، لكنَّها في الوقت عينه، تخشى عواقبَها، كما ترتاب في نوايا المؤمنين بها والداعين إليها.
إنَّ السببَ الأبرز للارتياب في الحرية، هو القلق من الانفلات الاجتماعي. حين يدعو شخص ما لاحترام قيمة الحرية أو ضمانها لكل الناس، فإنَّ قليلاً من الناس سيناقشه في فوائد الحرية وأضرارها كقيمة قائمة بذاتها. أما أكثر الناس فسوف يردُّ عليه بالقول...
صنعة الإعلام والرأي العام
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 08/07/2020م
الصنعة هي «فعل الشيء» بحرفية تجمع بين المهارة والموهبة، يعتمد الصانع على اقتباس الفكرة أو التصميم ومن ثم تطويره، أو اختراعه وتجربته وتعديله، وتؤكد ثقافة الصناع على التعليم من خلال العمل الميداني، تحت قيادة الأقران، وتلمس حاجات المستهلك وتلبيتها.
ينظر للإعلام باعتباره صناعة أساسية، تتطلب الاحترافية؛ لتواكب التطور التكنلوجي المتسارع في ثورة الاتصالات، وسرعة تناقل الأخبار وتعددية وسائل وصولها للمتلقي، وهذا ما أكد عليه معالي وزير الإعلام المكلف في اجتماعنا معه...